من كتاب| 101 خطأ في التربية

الأم: بنتي بتنسي بشكل كبير جداً .. كل ألي بتأخده في الحضانة بمجرد ما تروح بتنساه أو لو ذكرنا شوية وسألتها فيه بعدها ألاقيها مش فاكره أي حاجة

الصواب: على الرغم من النّشاطات العديدة التي يقوم بها الأطفال في المدرسة إلا أننا لا نستطيع أن ننكر أهمية دور الوالدين في تثبيت المعلومات الجديدة في المنزل

فليس من الضروري أن تكون مهمة التعليم في المنزل مضجرة ومملة بل بإمكانك جعلها فترة لعب ومعرفة في الوقت نفسه حيث تقضين لحظات ممتعة ومفيدة مع طفلك

  بإمكانك تحضير بطاقات التعريف، حيث تقومين بوضع صور للكلمات التي تعلّمها طفلك حديثاً واكتبي الحرف الأول من هذه الكلمة. واحرصي على ذكر اسم الحرف وتقليد صوته

  إن ذاكرة الطفل في هذا العمر قد تكون قصيرة لذا عليك دائماً تذكير طفلك بالكلمات الجديدة التي تعلّمها وذلك عبر عرض الصّور بشكل دائم وربطها مع ما يأكل أو بما يلعب

العبي مع طفلك لعبة التخمين، حيث بإمكانك سؤاله عن أسماء كل شيء يحيط به

كما للعبة التوصيل الدّور الأهم في ربط الصّور والكلمات مع بعضها البعض وهي مهمة لتنشيط ذاكرة طفلك

  غنّي دوماً مع طفلك الأغاني التي تعلّمه الأحرف والأرقام أو أحضري من الأنترنت مقاطع أغاني صغيرة من اليوتيوب بها نغمات ورسوم متحركة تجذب أنتباه الطفل وتجعله يتذكر الحروف والأرقام بشكل كبير


الأم: هتذاكـر يعني هتذاكر الامتحانات قربت .. مسمعش تقول عايز أخرج ولا ألعب ولا أتفرج علي التلفزيون

الصواب: من الخطأ أن نمنع كل وسائل الترفيه عن الطفل بحجة أن يركز فعليكي أن تقسمي الوقت جيداً بين المذاكرة وبين الترفيه حتي يعيدي نشاط الطفل ونشيط الذاكرة والتدعيم النفسي له

كونا هادئين عن مساعدته ولا تتعودا الصوت العالي والغضب وتعلما الصبر وتذكرا أنه لا يزال صغيرًا

ارسما هدفًا له واشرحاه لصغيركما بقدر عمره، فقولا له مثلًا: “نريدك ناجحًا مثل كذا وكذا” لا ترسما شكلًا واحدًا أو مهنة واحدة أمام عينيه

اعلما أنه قد يكون ناجحًا في مجال وغير ناجح في آخر … راجعا موضوع أنواع الذكاءات وتوظيفها في المذاكرة بجزءيه

 قدما له وقتًا للراحة يأكل أو يلعب أو يتحدث فيه .. في صغره الشديد لا تتجاوزي نصف ساعة أو 45 دقيقة حتى تمنحيه عشر دقائق من الراحة، وكلما تقدم في العمر تستطيعان أن تجعلا فترة الراحة كل ساعتين

 لا تقارنا بينه وبين أخوتـه الأكبر أو الأصغر أو زملائه  تعلما أن القرب من الخالق مهم وعلما أبناءكما ذلك كونا له قدوة فيمكن أن تقرآ أو تعملا أثناء مذاكرته فيتعود أنه وقت الجد

ثقا فيه قليلًا وعلماه الاعتماد على النفس تدريجيًا، ففي منتصف المرحلة الابتدائية يمكن أن تتركيه يحفظ نشيدًا أو يحاول حل مسألة ريثما تقرأين شيئًا، وفي نهاية المرحلة الابتدائية اجعلاه يذاكر وحده وتابعاه وهكذا

علماه في المرحلة الإعدادية والثانوية كيف يبحث ويكتب ويصل للحل ولا يتعود الحفظ طريقة للاستذكار

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *